Eng

Ara

من نحن

ما هي سوا لي لبنان؟

حركة سياسية تأسست لحث تغيير حقيقي ومبتكر في لبنان، لخلق دولة ذات سيادة، آمنة ومزدهرة اقتصاديًا.

لماذا اجتمعنا؟

لبنان يواجه الدمار على كافة الصعد. لقد أصبح الفساد والشلل السياسي مستشريين في أواصر الدولة اللبنانية حتى باتت الأخيرة مفلسة فعليًا. وتوالت الأزمات حيث انهارت الليرة، وتوقّفت الخدمات، كما شحّت السلع الأساسية، وفقد الناس وظائفهم. وهذا ما يؤثر الآن بشكل مباشر على حياة كل مواطن لبناني. لذلك اجتمعنا معًا لأننا ندرك أننا أمام خيارين إما أن نسعى إلى التغيير وإما أن نغادر البلاد.

ماذا نفعل؟

تنظيم حلقات التواصل

الدعوة الى المشاركة السياسية

العمل المجتمعي

إنّ الحكومة تنهار كليًّا، والأحزاب السياسية تخدم فقط مصالحها الفاسدة، وهناك حاجة واضحة لهيكل جديد للسماح للمواطنين العاديين بالتنظيم تحت قيادة جديدة والقتال من أجل مصالحهم. نحن نعمل في جميع المناطق اللبنانية لبناء مجموعات من الموظفين المحترفين، وفتح المزيد من المكاتب، وتسجيل المزيد من المتطوعين، والتفاعل مع المزيد من الأشخاص. يمكننا فيما بعد استخدام هذا الهيكل التنظيمي لتعزيز إمكانيات المواطنين العاديين وتعبئتهم لإحداث تغيير جادّ وفعال.

يواجه لبنان مشاكل عديدة لا يمكن أن تحصى، لكن القضية الأساس هي القضية السياسية. إذ بات من المؤكد أنه بدون طبقة سياسية جديدة وإصلاح سياسي شامل لا أمل في حدوث تغييرات ضرورية تساهم في استئصال الفساد وإنقاذ الاقتصاد وتحسين سبل عيش الناس. في حين أن بعض الحركات والمنظمات الاجتماعية تبتعد عن السياسة، فإننا واضحين وصريحين في الخوض في المشاكل السياسية والمطالبة بالحلول العملية لها. سنقوم بالدعوة لهذه الحلول من خلال كل الوسائل المتاحة، من قنوات البث إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وفي الحياة اليومية في المجتمعات وعلى أعتاب بيوت المواطنين. وسيشمل هذا استدعاء السياسيين للمحاسبة على كل أخطائهم والدعوة إلى نوع جديد من السياسة العامة للبلاد.

لقد عانى الشعب اللبناني لسنوات طويلة, حيث فقد الكثيرون الثقة في السياسيين وفقدوا الأمل في قدرتهم على إحداث التغيير. نحن نقوم بالعمل في المجتمع من أجل تلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة وإقامة علاقات جادّة وذات أهداف واضحة في المجتمعات. إن كلّ هذا يتم من خلال إقامة روابط شخصية وإثبات أن السياسة من غير الضروري أن تكون منوطة بنخب محددة, تعتبر أن بامكانها أن تخوضُ غمار السياسية مع الإفلات من العقاب. ولكن بالمقابل يمكن أن تُدار باجتماع الأشخاص العاديين لبناء مستقبل أفضل لهم وللمجتمع. نعم، يمكننا التأكيد للمواطنين أنهم يستطيعون أن يكونوا جزءًا من التغيير الذي نحتاجه جميعًا.

قيمنا

اللاطائفية

تنظيم الشبكات

لا مكان للدين في السياسة الحديثة. يجب أن يتم إختيار القياديين على قاعدة القدرة والكفاءة، وليس على أساس الطائفة.

السيادة

تنظيم الشبكات

حماية سيادة الوطن وخدمة شعبه بدلاً من خدمة المصالح الخارجية والحزبية.

العدالة و المحاسبة

تنظيم الشبكات

العدالة الاجتماعية والحكم النزيه و المساءلة أمام الشعب.

اللاطائفية

لا مكان للدين في السياسة الحديثة. يجب أن يتم إختيار القياديين على قاعدة القدرة والكفاءة، وليس على أساس الطائفة.

السيادة

حماية سيادة الوطن وخدمة شعبه بدلاً من خدمة المصالح الخارجية والحزبية.

العدالة و المحاسبة

العدالة الاجتماعية والحكم النزيه و المساءلة أمام الشعب.

اتصل بنا

info@sawalilubnan.org